معشب الامير ع
اهلا بكم في منتديات معشب الامير
نرجو ان تقضوا معنا امتع وانفع الاوقات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» ماذا تعرف عن داء القط
الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 11:53 pm من طرف العشاب

» علاج الكلف
الثلاثاء أبريل 23, 2013 11:54 pm من طرف العشاب

» تهنئة في ذكرى عيد المراة
الجمعة مارس 08, 2013 1:10 am من طرف العشاب

» تعرف على شخصيتك من تاريخ ميلادك
الأحد أكتوبر 14, 2012 5:35 pm من طرف شــــــــيماء

» انظروا فوائد اكل السمك ........
الأحد أكتوبر 14, 2012 5:34 pm من طرف شــــــــيماء

» فوائد زيت الزيتون المتعددة ..
الأحد أكتوبر 14, 2012 5:33 pm من طرف شــــــــيماء

» جمالك ... سيدتي ...في ليمونه
الأحد أكتوبر 14, 2012 5:33 pm من طرف شــــــــيماء

» خزامى ، الخزامى ، اللافندرLavender( Lavandula vera )
الثلاثاء مارس 27, 2012 10:55 pm من طرف العشاب

» السكر الابيض بين المنافع والاضرار
السبت مارس 24, 2012 9:42 pm من طرف العشاب

» فوائد بذرة الكتان بشكل عام والرجيم بشكل خاص
الأربعاء فبراير 22, 2012 11:22 pm من طرف om bahy

» منتدى جديد وعلاجات جديده
الثلاثاء يناير 17, 2012 12:49 am من طرف العشاب

» نبات "سم الفراخ".. فياجرا طبيعية.. منشط جنسي للجنسين
السبت يناير 14, 2012 11:16 pm من طرف اسماعيل70

» البقدونس يقي الجسم من الإصابة بالأورام السرطانية
السبت ديسمبر 24, 2011 11:05 pm من طرف العشاب

» كيف تعزز جهازك المناعي في الشتاء
الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 11:03 pm من طرف العشاب

» أربعة عشر خطوة تجعلك مربياً ناجحاً لأبنائك
الثلاثاء ديسمبر 20, 2011 10:10 pm من طرف العشاب

» أقنعة زيت اللوز لأنواع البشرة المختلفة
الإثنين ديسمبر 19, 2011 12:33 am من طرف العشاب

» كيف تعرف مايحتاجه جسمك من الفيتامينات
السبت ديسمبر 17, 2011 11:21 pm من طرف شمعة الوزاره

» اطعمة تعالج التهابات المفاصل
السبت ديسمبر 17, 2011 11:08 pm من طرف شمعة الوزاره

» البصل في الغذاء والطب الشعبي
السبت ديسمبر 17, 2011 11:05 pm من طرف شمعة الوزاره

» الليمون يخفف الوزن ويعالج الصداع
السبت ديسمبر 17, 2011 11:01 pm من طرف شمعة الوزاره

التبادل الاعلاني
بشرى سارة لمريضات العقم علاج العقم بالأعشاب الطبية لحد الآن تحقق نجاح أكثر من 600 حاله تم معالجتها بالأعشاب الطبية من اللاتي يأسن من عدم الإنجاب ولله الحمد منهم الآن من رزقن بأكثر من طفل ، تجدون ذلك العلاج بعد اجراء التحاليل والفحوصات اللازمة ، حصرياً في معشب الأمير العراق - كربلاء المقدسة / سوق شهداء سيف سعد 009647803240788 / 009647706056612
التبادل الاعلاني
بشرى سارة لمريضات العقم علاج العقم بالأعشاب الطبية لحد الآن تحقق نجاح أكثر من 600 حاله تم معالجتها بالأعشاب الطبية من اللاتي يأسن من عدم الإنجاب ولله الحمد منهم الآن من رزقن بأكثر من طفل ، تجدون ذلك العلاج بعد اجراء التحاليل والفحوصات اللازمة ، حصرياً في معشب الأمير العراق - كربلاء المقدسة / سوق شهداء سيف سعد 009647803240788 / 009647706056612
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط معشب الامير ع على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط معشب الامير ع على موقع حفض الصفحات

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 50 بتاريخ الخميس أبريل 21, 2011 1:15 am

حب الرشاد ( الثفاء ) بين الفوائد ووالمحاذير

اذهب الى الأسفل

حب الرشاد ( الثفاء ) بين الفوائد ووالمحاذير

مُساهمة من طرف العشاب في الإثنين ديسمبر 07, 2009 5:57 pm

عن قيس بن رافع القيسي أن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم قال: " ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر " [أخرجه أبو داود في مراسليه والبيهقي، ونقله عنهما السييوطي رمز له بالضعف (فيض القدير)].
وعن عبد الله بن عباس أن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال: " ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر " [في الجامع الأصول: أخرجه رزين، وأثبته الحافظ الذهبي من إخراج الترمذي].
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه واله وسلم قال: " عليكم بالثفاء فإن الله جعل فيه شفاء من كل داء " [رواه ابن السني وأبو نعيم في الطب، وعنهما السيوطي، وسكت عنه مما يرمز عادة للحسن (فيض القدير)].
وصف النبات : الرشاد عشب حولي يصل ارتفاعه إلى 40 سم ساقه كثير التفرع، وأوراقه السفلية معلاقية مفصصة ريشية و العلوية لاطئة تامة، الأزهار غزيرة بيضاء اللون والثمار خردلية والبذور ملساء صغيرة وبنية إلى محمرة اللون والجزء المستخدم من النبات جميع أجزائه.
يعرف النبات بعدة أسماء منها الحُرف والثفاء ويعرف حبة أو بذوره باسم الرشاد.
الاسم العلمي : يعرف النبات علمياً باسمCresson أو Lepidium sativum من الفصيلة الصليبية Ctuci Ferae.
الموطن الأصلي للنبات : تعتبر منطقة الشرق الأوسط موطن النبات الأصلي ويوجد بكثرة في سوريا وبالأخص في الجولان وحوران ويكون طبيعياً أو مزروعاً. كما ينمو بشكل كبير مزروعاً في تركيا.
المحتويات الكيميائية : يحتوي الرشاد على معادن كثيرة وهي الحديد والفوسفور والمنغنيز واليود والكالسيوم والزرنيخ والبوتاسيوم وفيتامينات مثل أ، ب، ب ب، ه ، ج كما يحتوي على، كاروتينات وزيت طيار وجلوكوزيد. و هو أكثر النباتات غنى بمادة اليود وهذا ما يجعله سهل الهضم كما يحتوي على الحديد والكبريت والكلس والفوسفور والمنغنيز والزرنيخ، وهو غني بالفيتامين " ج " = " C " وفيه نسبة قليلة من الفيتامين " أ " و" ب " و" PP " والكاروتين، وتدل دراسات حديثة على احتوائه عنصراً من المضادات الحيوية المبيدة للجراثيم.
و حب الرشاد مهم لحيوية الجسم بصفة عامة وقد تستخدم جرعات منه لتنشيط الناحية الجنسية. فهو يحتوي على فيتامين تكوفرول وهو مشابه لفيتامين «هـ» (E) وهذا الفيتامين يقوم بدور حيوي لنشاط الجسم.
ماذا قال عنه الطب القديم؟
ذكر اكزينفون المؤرخ والقائد اليوناني في وقائعه التاريخية ان الشبان الفرس حين كانوا يذهبون للعيد، أو في حملة عسكرية كانوا يأكلون الرشاد على شرائح الخبز، وجاء في الأخبار التي رويت عن الملك القديس يويس أنه أثناء مروره بقرية فيرنون بفرنسا أصيب بعطش شديد فطلب شيئاً يشربه فقدمت إليه سلطة الرشاد فوجد فيها مرطباً عظيماً، فسمح لأهالي هذه القرية ان ينقشوا على شعار القرية صورة ثلاث حزم من الرشاد إلى جانب ثلاث زهرات من الزنبق الذهبي. وفي عهد النهضة كان باعة الخضروات الذين يتجولون في باريس يحملون الرشاد وهم ينادون «هذا للناس ذوي الذوق السليم وغير مرضي هذا لا أفضل منه للسلطة».
كان ابقراط أبو الطب يصف الرشاد لتسهيل افراز البلغم . وقال عنه جالنيوس الطبيب اليوناني الشهير « قوته مثل قوة بذور الخردل في كل شيء، ولذلك تسخن به أوجاع الورك والرأس وغيرها وقد يخلط مع أدوية الربو».
وقال عنه أبو حنيفة الدنيوري «هذا هو الحب الذي يتداوى به وهو الشفاء الذي جاء في الخبر عن النبي صلى الله عليه وسلم ونباته يقال له «الحرف» أو تسميه العامة «حب الرشاد» والحديث ما ورد عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: «وماذا في الأمرين من الشفاء؟ الثفاء والصبر» رواه أبو داود في المراسيل وقوته في الحرارة واليبوسة في الدرجة الثالثة وهو يسخن ويلين البطن ويخرج الدود وحب القرع ويحلل أورام الطحال ويحرك شهوة الجماع ويجلو الجرب المتقرح والقوباء. وإذا ضمد به مع العسل حلل ورم الطحال وشرب الرشاد ينفع من نهش الهوام ولسعها. وإذا دخن به في موضع طرد الهوام عنه، ويمسك الشعر المتساقط، وإذا خلط بسويق الشعير والخل وتضمد به نفع من عرق النساء وإذا تضمد به مع الماء حلل وانضج الدمامل، وينفع من الاسترخاء في جميع الأعضاء، ويزيد في الباءة، ويشهي الطعام وينفع الربو وعسر النفس، وينقي الرئة، ويدر الطمث وينفع من الصداع الحادث من البرد والبلغ، وان قلي وشرب عقل البطن.
قال الكحال بن طرخان: الحرف وهو الثُفّاء _ وتسميه العامة حب الرشاد _ وهو يسخن ويلين البطن ويخرج الدود ويحرك شهوة الجماع. وإذا طبخ مع الأحساء _ جمع حساء _ أخرج الفضول من الصدر، ويمسك تساقط الشعر، وإذا تضمد به مع الماء والملح أنضج الدمامل، وينفع الربو وعسر التنفس وينقي الرئة ويدر الطمث. وإن شرب منه بعد سحقه وزن خمسة دراهم بالماء الحار أسهل الطبيعة وحلل الرياح ونفع من وجع القولنج البارد، وإذا سحق وشرب نفع من البرص وإن لطخ عليه وعلى البهق الأبيض نفع منهما ونفع من الصداع الكائن من البرد والبلغم.و قد نقل ابن القيم ما ذكره الكحال دون أن يشير إليه وزاد عن جالينوس: قوته مثل قوة بزر الخردل لذلك قد يسخن به أوجاع الورك المعروفة بالنساء وأوجاع الرأس ...
يقول ابن سينا:
حرف‏:‏ الماهية‏:‏ قال ديسقوريدوس‏:‏ أجود ما رأينا من شجرة الحرف ما يكون بأرض بابل وقوته شبيهة بقوة الخردل وبزر الفجل وقيل الخردل وبزر الجرجير مجتمعين وورقه ينقص في أفعاله عنه لرطوبته فإذا يبس قارب مشاكلته وكاد يلحقه‏.‏
الطبع‏:‏ حار يابس إلى الثالثة‏.‏
الأفعال والخواص‏:‏ مُسخن محلل مُنضج مع تليين ينشف قيح الجرب‏.‏
الأورام والبثور‏:‏ جيد للورم البلغمي ومع الماء الملح ضمّاداً للدماميل‏.‏
الجروح والقروح‏:‏ نافع للجرب المتقرح والقوابي مع العسل للشهدية ويقلع خبث النار الفارسي‏.‏
آلات المفاصل‏:‏ ينفع من عرق النسا شرباً وضماداً بالخل وسويق الشعير وقد يحتقن به لعرق النسا فينفع وخصوصاً إذا أسهل شيئاً يخالطه دم وهو نافع من استرخاء جميع الأعصاب‏.‏
أعضاء الصدر‏:‏ ينقي الرئة وينفع من الربو ويقع في أدوية الربو وفي الإحساء المتخذة للربو لمافيه من التقطيع والتلطيف‏.‏
أعضاء الغذاء‏:‏ يسخن المعدة والكبد وينفع غلظ الطحال وخصوصاً إذا ضمد به مع العسل وهو رديء للمعدة ويشبه أن يكوب لشدة لذعه وهو مشه للطعام وإذا شرب منه أكسوثافن قيأ المرة وأسهلها ويفعل ذلك ثلاثة أرباع درهم فحسب‏.‏
أعضاء النفض‏:‏ يزيد في الباه ويسهل الدود ويدر الطمث ويسقط الجنين‏.‏
والمقلو منه يحبس وخصوصاً إذا لم يسحق فيبطل لزوجته بالسحق‏.‏
وينفع من القولنج وإن شرب منه أربعة دراهم مسحوقاً أو خمسة دراهم بماء حار أسهل الطبيعة وحلل الرياح من الأمعاء‏.‏
وقال بعضهم‏:‏ إن البابلي إذا شرب منه أكسوثافن أسهل المرة وقيأها وقد يفعله ثلاثة أرباع درهم‏.‏
الرشاد في الطب الحديث
و يرى الدكتور جان فالينه أن الثفّاء مقو ومرمم ومشه، مفيد لمعالجة فقر الدم، وضد داء الحفر، مدر للبول، مقشع ومهدئ، خافض للضغط، ومنشط لحيوية بصيلات الشعر حيث تطبق عصارته على فروة الرأس لمنع تساقط الشعر، ولمعالجة التقرحات الجلدية.
تؤخذ عصارة الأوراق بمقدار 60 _ 150 غ مع الماء أو الحساء لطرد الدود ومكافحة التسمم وينصح بتناوله المصابون بالتعب والإعياء وللحوامل والمرضعات والمصابين بتحسس في الطرق التنفسية والجلدية كما في الأكزيما، وهو نافع للبواسير النازفة. أما البذور فيستعمل مغليها أو منقوعها او مسحوقها لمعالجة الزحار والإسهال والأمراض الجلدية وتضخم الطحال، ويصنع كمادة من المسحوق كمسكن لمعالجة آلام البطن والآلام الرئوية وغيرها، كما يفيد تناوله داخلاً كطارد ومقو جنسي ومطمث للنساء.
فوائدة في الطب القديم و الحديث : التقوية العامة ، فاتح للشهية ، مدر للبول ، طارد للرياح ، مهدئ و مخفض لضغط الدم ، للتقوية الجنسية و عسر النفس ، للربو و جلاء الصدر من البلغم و النيكوتين ، فعال في تفتيت الحصى و الرمال و مكافح للسرطان و الروماتزم و السكري و السل ، يفيد في أمراض الجلد ، لتنقيه البول و طارد للسموم ، ضد النزلات الصدرية و الصداع .
طريقة الاستعمال : كأس من مغلي الرشاد صباحاً و مساءً و يضاف عليه العسل .
وحب الرشاد به عنصر «سكوالين» وهو مفيد؛ إذ يستخدم كقاتل للبكتيريا ويستخدم أيضاً كمضاد للأورام، وهو مقوٍ لمناعة الجسم أو منبه لمناعة الجسم. لذا فالرشاد عموماً يؤخد بجرعات متوسطة ولفترة محددة.. فالمناسب هو ملعقة صغيرة في اليوم ولمدة (30) يوماً. أما كثرة استخدامه فأنا أحذر منها سواء بزيادة حجم الجرعة عن ملعقة صغيرة من مطحون حب الرشاد أو زيادة المدة. ويفضل أن يؤخذ دون أي إضافات إليه أو يؤخذ فقط مع عسل النحل أو الحليب. وننصح بعدم تناوله أثناء فترة الحمل، وإنما يؤخذ بعد الولادة مباشرة وبكميات لا تزيد على الجرعة المثالية، وهي ملعقة صغيرة كما قلت ولأيام لا تزيد على شهر. وخطورة زيادة الجرعة تتمثل في أن حب الرشاد يحتوي على مركب «البنزايل أيزو تايوسيانيد» وهذا المركب يعمل على تثبيط الأورام السرطانية في الحيوانات عموماً ومنها الإنسان. فهو مادة مثبطة للبكتيريا والفطريات. ولكن إذا أخذ بكميات زائدة فإنه يسبب أمراض الغدة الدرقية، ولذلك فإن هذا المرض يكثر عند النساء عنه عند الرجال، لأن النساء يستخدمن حب الرشاد أكثر من الرجال وربما بجرعات زائدة.
و يؤكل من غير طبخ حيث تضاف أوراقه الغضة إلى السلطات والحساء ومع اللحوم والسمك كمادة مشهية، مسهلة للهضم. ويجب ألا يضاف إليه الملح للاستفادة من خواصه الطبيعية. وتفيد مادة اليخضور الموجودة فيه امتصاص الروائح من الجسم ، كما أن أوراقه مدرة للحليب عند المرضعات.
الرشاد.. يفتح الشهية ويسهل الهضم ويمتص الروائح الكريهة من الجسم
قال د. جان مالنيه رائد الطب النباتي الشهير ان العناصر البناءة التي عرفت حتى الآن في الرشاد لها تأثير مشهّ ومقو ومرمم، مدر للبول، مخفض لضغط الدم، مقشع للبلغم مهدئ ومقيء مكافح للسرطان وضد النيكوتين منشط لحيوية بصيلات الشعر.
ويستعمل الرشاد على نطاق واسع حيث يستعمل من الداخل والخارج فيستعمل من الداخل لأمراض وعاهات فقد الشهية للطعام والدهن والكسل اللمفاوي وفاقة الدم والرشح وأمراض الصدر وأمراض الجلد والحصى والكبد والمرارة وحبس البول والروماتيزم والطفيليات المعوية والاستسقاء.
يؤخذ من الداخل 60 جراماً ويوضع في ملء كوب ماء ساخن أو بارد ويشرب كأس صباحاً وآخر في المساء وذلك لعلاج الدود والسموم من الجسم. ويؤخذ ملعقة صغيرة من الرشاد مع فتله من زيت اللوز الحلو أو زيت الزيتون لعلاج حبس البول. تغلى قبضة اليد من الرشاد وثلاث بصلات ورأس لفت في لتر ماء ويشرب منه ثلاثة أكواب في اليوم بين الوجبات لادرار البول.. ويستعمل من الخارج عصير أوراق الرشاد حيث يفرك به فروة الرأس لتقوية الشعر ووقف تساقطه. كما تستعمل لبخات من الرشاد المسحون مع الماء على هيئة عجينة لعلاج الخراجات والالتهابات الموضعية الحادة، والحجرة. ويستعمل الرشاد غسولاً للوجه من ثلاثة أجزاء من الرشاد وجزء من العسل يدهن به الوجه صباحاً ومساءً ويغسل بعد جفاف الماء لمعالجة البقع والكلف في الوجه.
فيصبح تناول الرشاد للمصابين بتوتر الأوعية الدموية وبالتعب والاعياء وللنساء الحاملات وصغار الأولاد ومرضى السكر وأصحاب الحساسية في المجاري التنفسية والمصابين بالاكزيما وأمراض الجلد عامة وهو يفيد الجلد والشعر والأظافر.
يجب عدم استعمال الرشاد.من قبل المصابين بالحساسية في المعدة وعسر الهضم وضعف المجاري البولية.
ونظراً لأن الرشاد من النباتات الشتوية فيجب الاكثار من تناول أغصان الرشاد الغضة مع السلطة حيث أنه فاتح للشهية ومسهل للهضم، كما ان مادة اليخضور الموجودة فيه تفيد في امتصاص الروائح الكريهة من الجسم.
الرشاد
الفوائد العلاجيه :
استخدم الاطباء العرب والمسلمون
بذور الرشاد للامراض الجلديه والصدريه اما في الوفت الحاضر
, فغالبا ما نصفه للنحول العام ولعسر البول والطمث
وحصى الكلى وللمرضعات وللاجهاد ومنع الحمل
ولحالات التسمم ولضعف وتساقط الشعر وعدم نضارة البشره
كما يستخدم الرشاد لتخفيف نوبات الربو والسعال
ونزيف البواسير والامساك وسوء الهضم والجروح والقروح
وقد اثبتت الدراسات التي قام بها زيسكا عام 1982
ان للرشاد اهميه في تنشيط جهاز المناعه
ومنع حدوث السكته الدماغيه وله دور في منع النموالسرطاني في القولون
سر فاعلية الرشاد :
نظرا لاحتوائه على نسب عاليه من فيتامين سي
لذا فأنه يعمل على توسيع الشرايين وتنشيط حركة الدم وترشيحه
وبالتالي فهو يعد مدرا للبول والحليب
والطمث فضلا عن منعه للسكتات الدماغيه
وعدم استقرار الرحمكما ان احتوائه على فيتامين c , a
يساعد على المحافظه على نظارة الشعر والجلد
ووجود مركبات غلوكوسايد وغلوكوتروبينولين
يساعد على مكافحة الديدان المعويه خاصه الاسكارس
طرق الاستعمال
تؤكل اوراق طازجه بمفردها لعلاج التسمم
ومع الطعام للحالات الاخرى المذكوره
ملعقه متوسطه من البذور المطحونه في قدح ماء مغلي
وبعد ان يبرد ويصفى يشرب 1 ال 4 مرات يوميا
ملعقه متوسطه من البذورالمطحونه في قدح حليب طبيعي ,
يغلي المزيج على نار هادئه لمدة ربع ساعه
ثم يبرد ويصفى ويشرب من 3 الى 4 مرات يوميا
يشرب قدح الحليب الموضح في اعلاه من1 الى 3 مرات يوميا
عند الشعور بالم الولاده
يخلط مطحون البذور مع قليل من الفازلين لتكوين مرهم
ويوضع قليل منه على منطقة الاصابه 2الى 3 مرات يوميا
عدم نضارة البشره وتساقط الشعر
تقطع قبضه من الاوراق وتهرس ,او توضع مع ملعقه متوسطه من مطحون الاوراق الجافه في قدح ونصف القدح من الماء المغلي
وبعد ان يبرد ويصفى ,يغسل به الوجه أو يستخدم لغسل الشعر مساء ,
ويترك الى الصباح حيث يغسل بماء دافى وصابون نباتي
الديدان المعويه
ملعقه متوسطه من البذور المطحونه في قدح ماء مغلي
وبعد ان يبرد ويصفى يشرب قبل الطعام بنصف ساعه
تحذير
يمنع على الحوامل تناول الرشاد خلال الاشهر الثلاثه الاولى من الحمل
ولا يستخدم منه المحفوظ في علب لانها تحتوي على سموم
ولا يستخدمونه مرضى الغده الدرقيه لاحتوائه على اليود
عن قيس بن رافع القيسي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
" ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر
" [أخرجه أبو داود في مراسليه والبيهقي،
ونقله عنهما السييوطي رمز له بالضعف (فيض القدير)].
عن عبد الله بن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
" ماذا في الأمرين من الشفاء: الثفاء والصبر
" [في الجامع الأصول: أخرجه رزين،
وأثبته الحافظ الذهبي من إخراج الترمذي].
قال النبي صلى الله عليهواله وسلم :
" عليكم بالثفاء فإن الله جعل فيه شفاء من كل داء
" [رواه ابن السني وأبو نعيم في الطب،
وعنهما السيوطي، وسكت عنه مما يرمز عادة للحسن (فيض القدير)].
قال الكحال بن طرخان:
الحرف وهو الثُفّاء _ وتسميه العامة حب الرشاد _
وهو يسخن ويلين البطن ويخرج الدود
ويحرك شهوة الجماع.
وإذا طبخ مع الأحساء _ جمع حساء _
أخرج الفضول من الصدر، ويمسك تساقط الشعر
، وإذا تضمد به مع الماء والملح أنضج الدمامل، وينفع الربو
وعسر التنفس وينقي الرئة ويدر الطمث.
وإن شرب منه بعد سحقه وزن خمسة دراهم بالماء الحار أسهل الطبيعة
وحلل الرياح ونفع من وجع القولنج البارد،
وإذا سحق وشرب نفع من البرص وإن لطخ عليه
وعلى البهق الأبيض نفع منهما
ونفع من الصداع الكائن من البرد والبلغم.
و قد نقل ابن القيم ما ذكره الكحال دون أن يشير إليه وزاد عن جالينوس: قوته مثل قوة بزر الخردل لذلك قد يسخن به أوجاع الورك المعروفة بالنساء وأوجاع الرأس ...
و الثُفّاء Cresson أو Lepidium Sativum
نبات عشبي حولي قائم من الفصيلة الصليبية Cruciferae
موطنه منطقة الشرق الأوسط والحجاز ونجد. وأزهاره بيضاء متعددة.
و من أسماءه الثفّاء _ الرشاد _ في سورية _ البقدونس الحاد _
يؤكل من غير طبخ حيث تضاف أوراقه الغضة إلى السلطات والحساء
ومع اللحوم والسمك كمادة مشهية، مسهلة للهضم
. ويجب ألا يضاف إليه الملح للاستفادة من خواصه الطبيعية.
وتفيد مادة اليخضور الموجودة فيه امتصاص الروائح من الجسم،
كما أن أوراقه مدرة للحليب عند المرضعات.
و هو أكثر النباتات غنى بمادة اليود وهذا ما يجعله سهل الهضم كما يحتوي على الحديد والكبريت والكلس والفوسفور والمنغنيز والزرنيخ،
وهو غني بالفيتامين " ج " = " C "
وفيه نسبة قليلة من الفيتامين " أ " و" ب " و" PP " والكاروتين
، وتدل دراسات حديثة على احتوائه عنصراً من المضادات الحيوية المبيدة للجراثيم.
و يرى الدكتور جان فالينه أن الثفّاء مقو ومرمم ومشه،
مفيد لمعالجة فقر الدم، وضد داء الحفر،
مدر للبول، مقشع ومهدئ، خافض للضغط،
ومنشط لحيوية بصيلات الشعر حيث تطبق عصارته على فروة الرأس
لمنع تساقط الشعر، ولمعالجة التقرحات الجلدية.
تؤخذ عصارة الأوراق بمقدار 60 _ 150 غ مع الماء
أو الحساء لطرد الدود ومكافحة التسمم
وينصح بتناوله المصابون بالتعب والإعياء وللحوامل والمرضعات
والمصابين بتحسس في الطرق التنفسية والجلدية كما في الأكزيما،
وهو نافع للبواسير النازفة.
أما البذور فيستعمل مغليها أو منقوعها او مسحوقها لمعالجة الزحار
والإسهال والأمراض الجلدية وتضخم الطحال،
ويصنع كمادة من المسحوق كمسكن لمعالجة آلام البطن والآلام الرئوية وغيرها،
كما يفيد تناوله داخلاً كطارد ومقو جنسي ومطمث للنساء.
ثبت علميا أنه يحتوي على عناصر هامة من الحديد و الفسفور
و المنجنيز و اليود و الكالسيوم بدرجة عالية ،
و فيتامينات ( أ ، ب ، ج ، ب2 ، ه ) و الخلاصة المرة .
فوائدة في الطب القديم و الحديث :
التقوية العامة ، فاتح للشهية ، مدر للبول
، طارد للرياح ، مهدئ و مخفض لضغط الدم ، للتقوية الجنسية
و عسر النفس ، للربو و جلاء الصدر من البلغم و النيكوتين ،
فعال في تفتيت الحصى و الرمال و مكافح للسرطان و الروماتزم و السكري و السل
، يفيد في أمراض الجلد ، لتنقيه البول و طارد للسموم ،
ضد النزلات الصدرية و الصداع .
طريقة الاستعمال : كأس من مغلي الرشاد
صباحاً و مساءً و يضاف عليه العسل .
و حب الرشاد مهم لحيوية الجسم بصفة عامة
وقد تستخدم جرعات منه لتنشيط الناحية الجنسية.
فهو يحتوي على فيتامين تكوفرول وهو مشابه لفيتامين «ه» (E)
وهذا الفيتامين يقوم بدور حيوي لنشاط الجسم.
وحب الرشاد به عنصر «سكوالين» وهو مفيد؛
إذ يستخدم كقاتل للبكتيريا ويستخدم أيضاً كمضاد للأورام،
وهو مقوٍ لمناعة الجسم أو منبه لمناعة الجسم.
لذا فالرشاد عموماً يؤخد بجرعات متوسطة ولفترة محددة.
. فالمناسب هو ملعقة صغيرة في اليوم ولمدة (30) يوماً.
أما كثرة استخدامه فأنا أحذر منها سواء
بزيادة حجم الجرعة عن ملعقة صغيرة من مطحون حب الرشاد أو زيادة المدة
. ويفضل أن يؤخذ دون أي، إضافات إليه أو يؤخذ فقط مع عسل النحل أو الحليب.
وننصح بعدم تناوله أثناء فترة الحمل،
وإنما يؤخذ بعد الولادة مباشرة وبكميات لا تزيد على الجرعة المثالية
، وهي ملعقة صغيرة كما قلت ولأيام لا تزيد على شهر.
وخطورة زيادة الجرعة تتمثل في أن حب الرشاد
يحتوي على مركب «البنزايل أيزو تايوسيانيد»
وهذا المركب يعمل على تثبيط الأورام السرطانية في الحيوانات عموماً
ومنها الإنسان. فهو مادة مثبطة للبكتيريا والفطريات.
ولكن إذا أخذ بكميات زائدة فإنه يسبب أمراض الغدة الدرقية
، ولذلك فإن هذا المرض يكثر عند النساء عنه عند الرجال،
لأن النساء يستخدمن حب الرشاد أكثر من الرجال وربما بجرعات زائدة.
يقول ابن سينا:
حرف‏:‏ الماهية‏:‏ قال ديسقوريدوس‏:‏ أجود ما رأينا من شجرة الحرف
ما يكون بأرض بابل وقوته شبيهة بقوة الخردل
وبزر الفجل وقيل الخردل وبزر الجرجير مجتمعين
وورقه ينقص في أفعاله عنه لرطوبته فإذا يبس قارب مشاكلته وكاد يلحقه‏.‏
الطبع‏:‏ حار يابس إلى الثالثة‏.‏
الأفعال والخواص‏:‏ مُسخن محلل مُنضج مع تليين ينشف قيح الجرب‏.‏
الأورام والبثور‏:‏ جيد للورم البلغمي ومع الماء الملح ضمّاداً للدماميل‏.‏
الجروح والقروح‏:‏ نافع للجرب المتقرح
والقوابي مع العسل للشهدية ويقلع خبث النار الفارسي‏.‏
آلات المفاصل‏:‏ ينفع من عرق النسا شرباً وضماداً بالخل
وسويق الشعير وقد يحتقن به لعرق النسا فينفع
وخصوصاً إذا أسهل شيئاً يخالطه دم
وهو نافع من استرخاء جميع الأعصاب‏.‏
أعضاء الصدر‏:‏ ينقي الرئة وينفع من الربو ويقع في أدوية الربو وفي الإحساء المتخذة للربو لمافيه من التقطيع والتلطيف‏.‏
أعضاء الغذاء‏:‏ يسخن المعدة والكبد وينفع غلظ الطحال وخصوصاً
إذا ضمد به مع العسل وهو رديء للمعدة ويشبه أن يكوب لشدة لذعه
وهو مشه للطعام وإذا شرب منه أكسوثافن قيأ المرة
وأسهلها ويفعل ذلك ثلاثة أرباع درهم فحسب‏.‏
أعضاء النفض‏:‏ يزيد في الباه ويسهل الدود ويدر الطمث ويسقط الجنين‏.‏
والمقلو منه يحبس وخصوصاً إذا لم يسحق فيبطل لزوجته بالسحق‏.‏
وينفع من القولنج وإن شرب منه أربعة دراهم مسحوقاً
أو خمسة دراهم بماء حار أسهل الطبيعة وحلل الرياح من الأمعاء‏.‏
حب الرشاد
نبتة الرشاد
استعمالات النبات:
-نقص الشهيه للاكل.
-الامراض الجلديه(مثل:الاكزيما0 الدمامل0 الحساسيه الجلديه0 الجرب 000الخ.
-داء السكري .
-ارتفاع ضغط الدم الشرياني .
-امراض السرطان .
-امراض فقر الدم .
-ضعف نشاط الكليتين .
-ضعف الكبد .
-ضعف نشاطية المعدة .
-الامراض الصدريه الرئويه(السل0الربو000الخ) .
-الام الظهر-والام الاعصاب والعضلات .
-تقوية الشعر ومنع سقوطه والحفاظ على نعومته وبريقه .
-مشاكل التبويل0 اظطرابات المسالك البوليه .
-التقويه العامه للجسم0التعب والاعياء .
-حالات التوتر والانهيار العصبي .
-انحطاط قوى الجسم .
-الحفاظ على شباب الجسم وتاخير ظهور الشيخوخه
(عبر مفعول الرشاد المجدد لخلايا الجسم والانسجه) .
-حالات الامساك .
-ينشط الرغبه الجنسيه عند المرأة ويخلصها من الام عرق النساء .
تناول الرشاد محضور لدى الاشخاص الذين يعانون من:
- عسر الهضم .
-الحساسيه في المعده .
- ضعف في المجاري البوليه .
وصف النبات : الرشاد عشب حولي يصل
ارتفاعه إلى 40 سم ساقه كثير التفرع،
وأوراقه السفلية معلاقية مفصصة ريشية و العلوية لاطئة تامة،
الأزهار غزيرة بيضاء اللون والثمار خردلية والبذور ملساء صغيرة
وبنية إلى محمرة اللون والجزء المستخدم من النبات جميع أجزائه.
يعرف النبات بعدة أسماء منها الحُرف
والثفاء ويعرف حبة أو بذوره باسم الرشاد.
الاسم العلمي : يعرف النبات علمياً باسمCresson
أو Lepidium sativum
من الفصيلة الصليبية Ctuci Ferae.
الموطن الأصلي للنبات :
تعتبر منطقة الشرق الأوسط موطن النبات الأصلي
ويوجد بكثرة في سوريا وبالأخص في الجولان وحوران
ويكون طبيعياً أو مزروعاً. كما ينمو بشكل كبير مزروعاً في تركيا.
avatar
العشاب
Admin

عدد المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 18/10/2009
العمر : 56
الموقع : http://alameer.naturalforum.net

http://alameer.naturalforum.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى